الرئيسية » زيادة الانتاجية » إدمان العمل | 6 علامات تشير أنك مدمن عمل احذر منها

إدمان العمل | 6 علامات تشير أنك مدمن عمل احذر منها

إدمان العمل

إدمان العمل، يلجأ الناس إلى العمل لأسباب مُتعددة قد يكون بسبب الأحلام والطموحات أو بسبب الديون والالتزامات، وعندما يتعلق الأمر بإدمان العمل فيتبادر على أذهان الكثيرين أنها تقتصر على الأشخاص الذي تعمل لساعات طويلة فقط، ولكن الأمر أعمق من ذلك بكثير ، إذن ما هو ادمان العمل؟ كيف اعرف اني مدمن عمل؟ ما هي أسباب إدمان العمل؟  كيف اتخلص من ادمان العمل؟ هذا ما سنتعرف عليه بالتفصيل وأكثر.

 كيف اعرف اني مدمن عمل؟

 كيف اعرف اني مدمن عمل؟
 كيف اعرف اني مدمن عمل؟

هناك شعرة بين التفاني في العمل وإدمان العمل، فعندما يتعلق الأمر بإدمان العمل فإن نتحدث عن مشكلة مرضية وغير صحية على الإطلاق والتي تجلب لأصحابها نفاذ الصبر والتملق على المعيشة والانعزال عن العالم المُحيط.

وغالباً ما يعاني مدمنو العمل بصعوبة في تنظيم حياتهم وتحقيق التوازن بين العمل والحياة وضعف الروابط الاجتماعية مع العائلة والأصدقاء نتيجة العمل لساعات طويلة وبذل جهد كبير يعمل على نفاذ طاقتهم.

وعلى الجانب الآخر، نادراً ما يميل مدمنو العمل إلى التواكل وتفويض الأعمال إلى الآخرين، كما أنه ليس بالضروري أن يكون مدمنو الأعمال مُنتجين كما يعتقد مُعظم الناس، حيث أشارت الدراسات عدم وجود أية علاقة تربط الانتاجية بمصطلح إدمان العمل.

فإذا كنت تبحث عن كيف اعرف اني مدمن عمل؟ فإليك 6 أسئلة ينبغي أن تجيب عنها أولاً والتي تُحدد ميلك نحو إدمان الأعمال:

  • هل تعتبر العمل من أهم الأشياء في حياتك؟
  • هل ينتابك شعور بالقلق وعدم الارتياح عندما لا تعمل؟
  • هل تتحسن نفسيتك بمجرد البدء في العمل؟
  • هل تشعر بالرضا والارتياح عندما تعمل لساعات أطول؟
  • هل حاولت سابقاً أن تعمل لساعات عمل أقل وفشلت؟
  • هل تتجادل مع أصدقائك أو أفراد عائلتك لكونك تعمل لساعات طويلة؟

إذا كانت إجابتك “نعم” على مُعظم الأسئلة السابقة، فمن المفترض أنك مُدمن عمل حسب علم النفس الحديث.

الفرق بين ادمان العمل والتفاني في العمل

من المهم جداً التفريق بين الأشخاص المُتفانين في العمل والمدمنين عليه، فلا يعني كونك شغوفاً في العمل أنك مدمن عليه، فالأمر مُختلف تماماً.

ويجد الكثيرون صعوبة في التفرقة بين إدمان العمل والتفاني في العمل نظراً لتشابه الانتاجية إلى حد كبير بين الحالتين، ولكن الفيصل هنا يكمن في الدافع للعمل، حيث يُعاني مدمنو العمل من شعور داخلي يُلزمهم بالعمل بدافع الشعور بالواجب أو الالتزامات وليس بدافع الشغف على عكس المُتفانين في العمل.

ولسوء الحظ لا يوجد تعريف ثابت لمصطلح ” إدمان العمل” ولكن إذا أردت أن تحكم على شخص إذا كان مدمن عمل فراقب حياته الشخصية وعلاقاته مع الأشخاص المُحطين حيث غالباً ما يعاني مدمنو العمل بتدهور حياتهم الشخصية وعلاقاتهم مع الآخرين.

اقرأ أيضاً: ” كيف يتم البيع عن طريق الانترنت؟ دليل المبتدئين من الألف إلى الياء

أعراض إدمان العمل

أعراض إدمان العمل
أعراض إدمان العمل

لكل مرض أعراض وعلامات، وعندما يتعلق الأمر بأعراض إدمان العمل التي تنتج من الهوس الشديد بالعمل وفقدان السيطرة على النفس التي تميل إلى أن تتحمل فوق طاقتها وتعمل لساعات طويلة وتنعزل عن العالم المُحيط.

وتتمثل أعراض إدمان العمل في الاكتئاب والقلق والإرهاق والوحدة والعزلة والأرق والعصبية وفقدان السيطرة على النفس، وأشارت الأبحاث أن الأشخاص الذين يضعون العمل في بؤرة اهتمامهم هم الأكثر عُرضة للإصابة بإدمان العمل.

بعد تعرفك عزيزي القارئ على كافة الأعراض التي يُعاني منها مدمنو العمل فإليك أهم طرق الوقاية من إدمان العمل.

اقرأ أيضاً: “ما هو سبب فشل المشاريع؟ 6 أسباب لانهيار المشاريع في أسبوعها الأول

كيفية الوقاية من إدمان العمل

عندما يتعلق الأمر بكيفية الوقاية من إدمان العمل فيمكن تلخيصها في مرحلتين كالتالي:

الوقاية الأولية من إدمان العمل

يُمكن تعريفها بالوقاية الأولية والتي تهدف بشكل أساسي إلى تقليل مخاطر ادمان العمل عند الأشخاص الذين لا يُعانون من ذلك وتقع هذه المسئولية على عاتق المديرين بشكل أساسي الذين يمجدون الموظف الذي يعمل لساعات عمل إضافية بغض النظر عن السلامة النفسية له.

إن مثل هذه المُنظمات التي ترفع القبعة للموظفين الذين يكرثون أغلب حياتهم في العمل بغض النظر عن حياتهم الشخصية تشجع الأشخاص إلى العمل لساعات طويلة عن طريق تقديم الترقيات والمُكافآت تعمل على تفشي ظاهرة إدمان العمل بشكل كبير.

لذا تقع المسئولية الأولية على منع ادمان العمل بشكل أساسي على أصحاب الأعمال فبدلاً من تمجيد العمل لساعات طويلة وعدم منح إجازات وعقد اجتماعات في غير ساعات العمل، يحب عليها تذكير نفسها وموظفيها بضرورة تحقيق التوازن بين العمل والحياة من خلال البعد تماماً عن العمل في الاجازات أو غير ساعات العمل العادية.

حيث تشير أغلب الأبحاث أن تقديم الدعم من أصحاب الأعمال يُساهم بشكل كبير على تحقيق التوازن بين العمل والحياة مما يساهم بشكل كبير في منع الإرهاق وإسعاد الموظفين مما يعمل على زيادة انتاجيتهم بشكل كبير.         

الوقاية الثانوية من إدمان العمل

تستهدف الوقاية الثانوية من ادمان العمل الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة، حيث تشير بعض الدراسات أن العديد من أصحاب الأعمال يميلون إلى تعيين مدمني الأعمال نظراً لتمتعهم ببعض السمات الإيجابية التي يبحث عنها أي صاحب عمل والتي تتمثل في الضمير والنظام والرغبة المُلحة في الإنجاز والقدرة على العمل تحت ضغط بغض النظر على مدى تأثير ذلك على حياتهم الشخصية.

لذا تقع مسئولية مثل هذا النوع من الإدمان بشكل كبير على أصحاب الأعمال الذي يدفعون موظفيهم على العمل لساعات طويلة وفي أيام الاجازات وغير أوقات العمل ولا يلقون أية اهتمام لمدى تأثير ذلك على الصحة النفسية للموظفين.

لذا يجب على المنظمات أن تعمل على تحفيز موظفيها عن طريق خلق بيئة عمل خالية من أية ضغوطات وتوتر وتخلق حالة وتقترب من موظفيها لتشجيعهم على رفض القيام بأعمال فوق طاقتهم.

بعض تعرفك عزيزي القارئ على طرق الوقاية من إدمان العمل، هيا بنا نتعرف على كيف اتخلص من ادمان العمل؟

اقرأ أيضاً: “كيف يتم تنظيم مشروع؟ 15 استراتيجية فعالة لتنظيم الأعمال

كيف اتخلص من ادمان العمل؟

كيف اتخلص من ادمان العمل؟
كيف اتخلص من ادمان العمل؟

كما ذكرنا سابقاً أنه لا يوجد تعريف مُتفق عليه لإدمان العمل فإنه لا يوجد علاج مُتفق عليه لإدمان العمل ولكن طبقاً لآخر الدراسات التي أجريت حول كيف اتخلص من ادمان العمل؟ هناك بعض الاستراتيجيات المُتبعة لعلاج ادمان العمل.

حيث تتعامل الاستراتيجية الأولى مع ادمان العمل على أنه مرض واتبعت مجموعة من الاستراتيجيات تتمثل في 12 خطوة للتخلص منه مثل النوم لمدة 8 ساعات كل ليلة كحد أدنى والعمل لمدة 45 ساعة أسبوعياً كحد أقصى، كما تُقدم هذه البرامج دعماً أيضاً في حالة الانتكاسة.

كما تعتمد استراتيجية أخرى على التقليل من السلوك العدواني لمدمني العمل عن طريق استخدام مجموعة من الاستراتيجيات التي من شأنها مساعدة مدمني الأعمال على تجاوز المواقف العصيبة بطريقة أكثر فعالية.

حيث غالباً مع يُعاني المدمنون على العمل من بعض السلوكيات العدوانية نحو زملائهم في العمل ومع عائلاتهم وأصدقائهم نتيجة لرفضه فكرة الفشل والسعي وراء المثالية المُطلقة وهذا ما يركز عليه مثل هذا النوع من استراتيجيات علاج إدمان العمل في التقليل من هذا السلوك العدواني.

أما النوع الثالث من الاستراتيجيات فيركز بشكل أساسي على التحسين السلوكي للأشخاص الذين يُعانون من إدمان الأعمال مثل التقليل من الأفكار التي تراودهم بصفة دائمة وتسيطر على تفكيرهم مثل ” عندما يجدون مثل هذه الأخطاء سوف يكتشفون بأنني أحمق لا محالة”

وبعض الأفكار التي تراودهم جراء الخوف الدائم من الفشل مثل ” لا بأس من العمل لساعات أطول وانجاز المزيد من المهام”، وكذلك بعض الأفكار التي تراودهم حول فكرة عدم الرغبة في تفويض الأعمال إلى الآخرين مثل ” يجب أن أنجز هذه المهمة بنفسي وإلا لم تتم بالشكل المطلوب”

وفي ختام مقال إدمان العمل، فإن إدمان العمل ظاهرة عصرية تفشت في معظم المُنظمات ولابد من اتخاذ خطوة فعالة للحد من انتشارها والسعي إلى خلق بيئة عمل تعمل على تحقيق التوازن بين العمل والحياة.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *