الرئيسية » ادارة المشاريع » كيف تدير مشروعك بنجاح؟ تعرف على أكثر أساليب الإدارة نجاحاً

كيف تدير مشروعك بنجاح؟ تعرف على أكثر أساليب الإدارة نجاحاً

كيف مشروعك بنجاح؟

كيف تدير مشروعك بنجاح؟ عندما يتعلق الأمر بأساليب الإدارة يكون من الصعب تحديد الأنسب لشركتك حيث تتعدد أساليب الإدارة ويتسم كل أسلوب بنقاط قوة وضعف، فإذا كنت مديراً وتريد تحديد أسلوب الإدارة الأنسب لشركتك فأنت الآن في المكان الصحيح لأننا سنأخذك في جولة عبر أنجح أساليب الإدارة ونضعك على الطريق لاختيار الأسلوب الأنسب لعملك.

كيف تدير مشروعك بنجاح

كيف تدير مشروعك بنجاح
كيف تدير مشروعك بنجاح

يُمكن تلخيص عملية الإدارة في ثلاث كلمات تتمثل في التخطيط والتنفيذ والمراقبة، فبصفتك مدير فأنت مُلزم بتحديد أهداف واضحة لشركتك مع وضع جدول زمني لتحقيق هذه الأهداف وتخصيص الموارد الملائمة للمشروع.

والأهم من ذلك كله مراقبة أداء الفريق في طريق تحقيق الأهداف للتأكد من عدم حياده عن الطريق الصحيح،  كما أن تقوية علاقتك مع موظفين الشركة والعمل على تقوية العلاقات بين الموظفين وبعضهم والحرص على إسعاد الموظفين وخلق بيئة عمل مُناسبة لهم يُعد أمراً ضرورياً جداً لضمان استمرارية شركتك.

والآن بعد أن تعرفنا على كيف تدير مشروعك بنجاح؟ هيا بنا نتعرف على ما هي أساليب الإدارة المختلفة؟ أي أسلوب قيادة هو الأفضل؟

 ما هي أساليب الإدارة المختلفة؟

 ما هي أساليب الإدارة المختلفة؟
 ما هي أساليب الإدارة المختلفة؟

يُعد الطريقة التي تُفكر بها كمدير مشروع مؤشراً قوياً على أسلوب الإدارة الذي تتبعه في شركتك؟ في البداية يجب أن تجيب على هذه الأسئلة لأن إجابتك ستُحدد بشكل كبير أسلوب الإدارة الذي تتبعه في شركتك.

هل أنت مُتمسك بمواعيدك أم إنك أكثر سلاسة وتقبلاً لفريقك؟ هل تُفضل أنت تتدخل في كافة تفاصيل العمل أم تمنح فريقك المزيد من الاستقلالية؟ ستجد تفسير إجابتك في السطور القليلة القادمة.

أسلوب الإدارة الأوتوقراطي

يتميز أسلوب الإدارة الأوتوقراطي بالسيطرة الكاملة على المشروع واتخاذ جميع القرارات، لذا يُمكن اعتبار هذا النمط من الإدارة مُتعجرفاَ مما قد يُنفر أعضاء الفريق من مدراءهم ويُحد من إبداعهم.

 ولكن الميزة الأكبر لهذا النوع من الإدارة تكمن في الحفاظ على المسار الصحيح للمشروع في طريقه لتحديد الأهداف وضمان السير على الجدول الزمني المحدد.

وطبقاً لأحدث الدراسات التي أجريت حول كيف تدير مشروعك بنجاح يُعد أسلوب الإدارة الأوتوقراطي هو الخيار الأمثل في حالات الطوارئ والرغبة في إنجاز المشاريع بُسرعة.

أسلوب الإدارة الديمقراطي

يُمكن اعتبار أسلوب الإدارة الديمقراطي عكس أسلوب الإدارة الاستبدادي حيث يعتمد هذا النوع من الإدارة على مُشاركة الفريق في عملية اتخاذ القرارات مما يزيد من احساسهم بأن أصواتهم مسموعة.

ويسمح هذا النوع من أساليب الإدارة بإطلاق العنان لكشف إبداع الفريق لأنه يسمح بالنقاش الفعال بين أعشاء الفريق وعلى النقيض قد يحدث هذا النوع من أساليب الإدارة بعضاً من الخلل إذا لم يتفق أعضاء الفريق على رأي واحد.

أسلوب قيادة عدم التدخل

يعتمد أسلوب قيادة عدم التدخل على السماح للفريق باتخاذ قرارتهم بأنفسهم بدون أية تدخل من المدراء ويتم اتباع هذا النوع من أساليب الإدارة في الحالات التي يتسم فيها الفريق بدرجة عالية من المهارة والخبرة.

فإذا أردت معرفة كيف تدير مشروعك بنجاح يُمكنك اتباع أسلوب قيادة عدم التدخل أيضاً إذا كان مشروعك لا يرتبط بجدول زمني مُحدد، ولكن يجب عليك توخي الحذر لأن تزايد الثقة قد يؤدي إلى ضعف التواصل بين أعضاء الفريق.

أسلوب الإدارة الهجين

يُمكن اعتبار أسلوب الإدارة الهجين مزيجاً بين أسلوب الإدارة الاستبدادي والديموقراطي طبقاً لأسس ما هي أساليب الإدارة المختلفة؟ ويتسم هذا النوع من أساليب الإدارة باتباع النهج المناسب مع ظروف العمل.

فعلى سبيل المثال إذا كان الجدول الزمني للمشروع محدوداً جداً فقد يتبع مدير المشروع أسلوب الإدارة الأوتوقراطي، أما إذا كان المشروع يسير على ما يرام، يستخدم الأسلوب الديموقراطي حتى لا يخنق إبداعية الفريق ليتمكنوا من إعادة المشروع إلى المسار الصحيح.

أما إذا كنت تريد عزيزي القارئ معرفة كيف تدير مشروعك بنجاح عليك أن تدرك جيداً بأنه يُمكنك اتباع هذه النوع من أساليب الإدارة لتتعامل مع الشخصيات المُختلفة في مكان العمل حيث يختلف أعضاء الفريق في المستويات.

فيُمكنك بكل بساطة اتباع أسلوب الإدارة الديموقراطي مع أعضاء الفريق الأكثر خبرة مع توفير المزيد من الحزم والتوجيه  لأعضاء الفريق الأقل خبرة.

أسلوب التفويض

يشبه أسلوب التفويض أسلوب عدم التدخل بشكل كبير طبقاً لدراسات كيف تدير مشروعك بنجاح ولكن بدلاً من تفويض عملية الإدارة إلى الفريق ككل يتم تفويضها إلى أعضاء مُعينين.

ويُمكن استخدام هذا النوع من الإدارة في الحالات التي تتطلب التخصص حيث يُمكن للمدراء تفويض عملية الإدارة للموظف الذي يمتلك الخبرة الكافية في ذلك التخصص، كما يُمكن استخدام هذا النمط أيضاً في الحالات التي تعتمد على المكان حيث يُمكن للمدراء تفويض السلطة للأعضاء الأقرب إلى مكان المشروع.

والآن بعد أن تعرفنا على ما هي أساليب الإدارة المختلفة؟ هيا بنا نتعرف على أي أسلوب قيادة هو الأفضل؟

اقرأ أيضاً: “كيف أدير مشروعي الصغير؟ 12 نصيحة ذهبية لإدارة مشروعك الصغير

أي أسلوب قيادة هو الأفضل؟

أي أسلوب قيادة هو الأفضل؟

يُمكن تحديد أسلوب القيادة الأفضل لمشروعك حسب احتياجاته، فإذا كان مشروعك مُلتزماً بجدول زمني مُحدد ومواعيد نهائية فقد يكون أسلوب القيادة الأوتوقراطي  هو الخيار الأمثل لك.

أما إذا كان لديك مُتسع من الوقت لإكمال مشروعك وتمتلك موظفين على قدر عالي من المهارة والكفاءة فقد يكون أسلوب قيادة عدم التدخل في مصلحة مشروعك بشكل كبير.

ولمعرفة كيف تدير مشروعك بنجاح عليك أن تدرك أنه ليس هناك طريقة موحدة للإدارة فقد تضطر إلى تغيير أسلوب إدارتك حسب ظروف شركتك وهذا ما يسمى بأسلوب الإدارة الهجين.

وفي نفس الوقت قد ينفر أسلوب القيادة الأوتوقراطي موظفيك منك وتكون بحاجة إلى بعض السلاسة والسهولة حتى تتمكن من تحفيز الموظفين وزيادة انتاجيتاهم.

أما إذا تطلب مشروعك مهارة مُعينة فقد تلجأ إلى أسلوب التفويض عن طريق اختيار العضو التي تتفق مهارته مع مُتطلبات المشروع.

اقرأ أيضاً: “كيف تتم إدارة المشاريع؟ الدليل الأمثل لإدارة أي مشروع

كيف تدير مشروعك وتنجح فيه؟

إذا أردت أن تدير مشروعك وتنجح  فيك عليك كتابة خطة عمل واضحة للمشروع مع وضع كافة النقاط التالية في عين الاعتبار لضمان نجاح المشروع بشكل كبير:

  • نوع المشروع الذي تعمل عليه.
  • حجم الفريق.
  • خبرة أعضاء الفريق.
  • الجدول الزمني الخاص بالمشروع.
  • ميزانية المشروع.
  • مقدار التغييرات المتوقعة خلال فترة تشغيل المشروع.
  • مستوى المخاطر التي يتعرض لها المشروع.

ومن أهم قواعد الإجابة عن سؤال كيف تدير مشروعك النجاح أن تدرك أنه لا يوجد طريقة واحدة مُجربة وصحيحة لإدارة المشاريع بل يوجد طريقة مُناسبة لكل مشروع على حدا.

وفي ختام مقال كيف تدير مشروعك بنجاح؟ هناك العديد من أساليب الإدارة المُختلفة فلا تخف من المجازفة بتجربة كافة أساليب الإدارة لتعثر على الطريقة الأنسب لك ولكن قبل اتخاذ القرار تأكد من فهم كافة متطلبات العميل والتكيف مع ظروف كل مشروع.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *